الرئيسية / العدد الثامن

العدد الثامن

كلمة العدد

الجهود الفردية والمؤسَّساتية في حفظ التراث الشعبي الفلسطيني ودراسته كضرورة مُلحَّة للحفاظ على الهوية الجمْعيَّة والوقوف في وجه محاولات محوها، هي السمة الأبرز في موضوعات العدد الثامن.

في باب دراسات، محورٌ يتناول التراث الشعبي والتعليم بين الجهود الفردية والرسمية، يبرز فيه بوضوح دور المؤسسات والجمعيات الأهلية التي حملت على عاتقها هذه المسؤولية طوعًا وانتماءً وواجبًا وطنيًّا على مدى عقود طويلة.

إنصافا للجهود وتقديرًا لها، تم التركيز على أؤلئك الأشخاص الذين بذلوا جهدًا مباركًا تعجز عنه مؤسسات رسمية في حفظ التراث الشعبي الفلسطيني ودراسته ونشره، فكانت شهادتان لـ نائلة عزَّام لبّس ويعقوب حجازي حول تجربتهما، وحوار مع جامع التراث العكِّي الأستاذ نظير شمالي، صاحب أرشيف ضخم ومهم يشمل مناحي الحياة بالكلمة والصورة لمدينة عكا. أرشيف يضعنا –جميعا- أمام مسؤولية الحفاظ عليه ونشره ليكون متاحًا للجميع.

مقتطفاتٌ من التراث الشعبي العربي، بابٌ يقدِّم معلومةً ممتعةً ومفيدةً حول ملامح وظواهر في التراث الثقافي غير المادي في الوطن العربي من عادات وتقاليد ومعتقدات وأدب وفنون وألعاب وأكلات وأزياء شعبية. معلومة تهدف إلى تحفيز ذهن القارئ للاستزادة منها بالبحث والدراسة وتفتح قنوات المعرفة والتواصل.

قصصُ الوطن وحكاياته للصغار، بابٌ يقرأ فيه أطفالنا في هذا العدد ثلاث قصص موجهة لهم بأسلوبٍ أدبيٍّ راقٍ يجمع بين بساطة الكلمة وعمق الفكرة لأدباء ساهموا في إرساء أدب الأطفال وتطويره في الوطن العربي: رشاد أبو شاور، زكريَّا تامر، توفيق فيَّاض.