الرئيسية / عرض كتاب / النّاصرة – سجل مصوّر 1856- 1948 من أواخر العهد العثماني حتى نهاية الانتداب البريطاني

النّاصرة – سجل مصوّر 1856- 1948 من أواخر العهد العثماني حتى نهاية الانتداب البريطاني

العدد الثاني

  المكتبة التراثية    

النّاصرة – سجل مصوّر 1856- 1948

من أواخر العهد العثماني حتى نهاية الانتداب البريطاني

المؤلف خالد عوض*

 

عبر 395 صفحة من القطع الكبير، ومئات الصور لأزمنة ومواقع وأحداث مختلفة، وبطباعة فاخرة، وبدعم من جمعية السّباط للحفاظ على التراث – الناصرة، يُقدّم المؤلف خالد عوض عبرهذا الكتاب سجلا مُوثّقا بالصورة والكلمة لمدينة الناصرة منذ أواخر العهد العثماني وحتى عام النكبة 1948.

   تأتي أهمية هذا الكتاب في كونه ردّا واضحا وصريحا وموثّقا بما لا يدع مجالا للشك، بأن فلسطين لم تكن يوما ما أرضا بلا شعب، كما زعم قادة الصهيونية، بل كانت أرضا لشعب عاش فيها، ومارس حياته عليها، وأقام حضارته فوق ترابها. وقد ردّ على هذه المقولة الزائفة المضلّلة من قبل الباحث الموسوعي الدكتوروليد الخالدي في كتابه “قبل الشتات، التاريخ المصوّر للشعب الفلسطيني 1876 – 1948”.

  

يؤكد الكاتب في مقدمة الكتاب أن هذا العمل جاء ليكمل مسيرة السجلات المصوّرة لمدن فلسطين التاريخية، والتي من خلالها يمكن فتح الأرشيف الفلسطيني الذي تطمح جمعية السّباط للحفاظ على التراث إلى إنشائه ليكون مرجعا حيويا للمؤرخين والباحثين والطلاب والأكاديميين.

والكتاب عبارة عن دراسة مكتبية وميدانية شملت البحث التاريخي للحقب التاريخية المختلفة حسب تصنيف الصورة الفوتوغرافية، وليس حسب الأحداث التي وقعت في الناصرة في تلك الفترة.

ويشمل الكتاب مجموعة كبيرة من الصور الفوتوغرافية والوثائق التاريخية والخرائط والفرمانات التي قام الباحث بجمعها من الأرشيفات والمكتبات والمؤسسات المختلفة، إضافة إلى مجموعة كبيرة من المستندات والوثائق والصور العائلية، التي زوّدها به أصحابها.

ومن أهم الأرشيفات والمكتبات والمؤسسات التي اعتمد عليها في بحثه:

1- أرشيف مكتبة الكونغرس2- أرشيف صندوق استكشاف فلسطين 3- أرشيف التيراسانطة في القدس 4- أرشيف البافاري الألماني 5- أرشيف الجامع الأبيض في الناصرة 6- أرشيف السالزيان- الناصرة 7- أرشيف المستشفى النمساوي- الناصرة 8- أرشيف مطرانية الروم- الناصرة 9- أرشيف بلدية الناصرة 10- أرشيف ناشيونال جيوغرافيك.

يحوي الكتاب خمسة فصول وملحق يشمل أحداث وشخصيات، وقائمة بأسماء حكام وقائمي مقام الناصرة منذ زمن ظاهر العمر الزيداني وحتى الاحتلال البريطاني. والفصول مُصنّفة على النحو الآتي:

الفصل الأول: الموقع، المناخ والتضاريس. الفصل الثاني: النمو السكاني، النشاط الاقتصادي والعمراني في أواخر العهد العثماني. الفصل الثالث: المؤسسات الدينية والسجلات الكنسية في الفترة العثمانية. الفصل الرابع: المؤسسات الإسلامية في الفترة العثمانية. الفصل الخامس: المستوى التنظيمي والنظام الاقتصادي في فترة الانتداب البريطاني.

وجدير بالذكر أن الباحث خالد عوض من مواليد مدينة الناصرة عام 1964، لعائلة هُجّر أبناؤها من مدينة بيسان عام النكبة، حاصل على درجة الماجستير في العلوم الإنسانية من جامعة أوكرانيا، وعضو في المجلس الأعلى للفلكلوريين الفلسطينيين، وفي عام 1999 أقام أول متحف للتراث الشعبي في مدينة الناصرة، ويعمل مديرا له. ولديه عدة إصدارات، منها:

– نوح إبراهيم، شاعر وشهيد ثورة (1936- 1939).

– مبعدو مرج الزهور، دراسة سوسيولوجية تحليلية.

– 25 عاما على يوم الأرض.

– عذّب الجمال قلبي، دراسة فلكلورية في نتاج توفيق زياد.

– القدس، سجل مصوّر من أواخر العهد العثماني حتى نهاية الانتداب البريطاني.

– أريحا، سجل مصوّر من أواخر العهد العثماني حتى الاحتلال الصهيوني.

عن adminh

شاهد أيضاً

الاراجوز المصري

تجربتي مع الأراجوز وخيال الظل هي تجربة حياة بدأت منذ عشر سنوات واستمرت حتى اللحظة، أحيا بها ومعها محاولا إعادة هذه الفنون إلى الحياة مرة أخرى، وذلك لإيماني بأن التراث الشعبي أحد مصادر تشكيل الوعي وكذلك التأريخ للذاكرة المصرية. إن اختفاء النموذج المحلي لصالح النموذج الغربي خطر حقيقي يكرس مفاهيم العجز وثقافة عدم الرضا عن الذات. ومن هنا، تأتي أهمية الأراجوز وغيره من النماذج المصرية. ومن ثم كان شعاري لإحياء هذه الفنون "إن لدينا ما يستطيع أن يُعبِّر عنَّا".