الرئيسية / موضوعات

موضوعات

البكائيات في الأدب الشعبي الفلسطيني … عمر عودة

يمثل التُّراث الشَّعبيُّ ثقافة الشَّعب الَّتي تراكمت منذ نشأته وانتشرت وتطوَّرت وهو الَّذي صنعها وأوجدها، ولذلك فإنَّ هذا التُّراث يكشف عن ملامح الشَّخصيَّة القومية التي يصدر عنها، والأدب الشَّعبيُّ جزء من هذا التُّراث يتميَّز بأنَّه إنتاجٌ جماعيٌّ، إنتاج الشَّعب كلِّه، إذ قطع شوطًا طويلا أمام التحدِّيات حتَّى وصل إلينا مستفيدًا ومغتنيًا من ذكاء الأجيال وخبرتها.

أكمل القراءة »

لماذا ابتسم الجبل؟!

أديب فلسطيني، ولد عام 1957 في جبل المكبر بالقدس، بدأ الكتابة في سن مبكرة. يحمل ليسانس لغة عربية ودبلوم تربية من جامعة بيت لحم، وماجستير أدب أطفال من جامعة القدس.    أحد مؤسسي اتحاد الكتاب الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة، وعضو هيئته الإدارية المنتخب لأكثر من دورة. كما أنه من مؤسسي ندوة اليوم السابع، المستمرة في عطائها الثقافي منذ العام 1991.

أكمل القراءة »

البلدة القديمة

   تعتبر البلدة القديمة (المركز التاريخي) في أي مدينة من مدن العالم معلما بارزا من ناحية تاريخية، أثرية، ثقافية ودينية. كما تعتبر منارة تحاكي عراقة وحكمة الأجداد. وحيث أن مدننا الفلسطينية تمتاز بوجود مراكز تاريخية بها فإنه جدير بنا القيام بتقييم وضعها البيئي لما في التقييم البيئي من استجابة وتماشي مع التنمية المستدامة ولما يقدمه لنا من صورة واضحة وتحليل منطقي لأعمدة التنمية المستدامة البيئية والاجتماعية والاقتصادية.

أكمل القراءة »

التراث المعماري العُثماني في عكا

   يُعتبر التراث المعماري جزءًا مهمًّا من التراث الثقافي، ويلعب دورًا رئيسًا في الحفاظ على هوية الشعوب، وفي الشهادة على تاريخهم وحياتهم على الأرض. لذلك كان من الضروري الحفاظ على الموروث المعماري الفلسطيني وإبرازه خلال حقب التاريخ المتعاقبة ولاسيما الحقبة العثمانية كونها آخر حقبة إسلامية قبل تأسيس دولة الكيان الصهيوني، وتركت كثيرًا من المباني والمقدسات والمواقع الأثرية في فلسطين التي كانت جزءًا من الإمبراطورية العثمانية قرابة خمسة قرون.

أكمل القراءة »

الأطعمة والمشروبات الشعبية في يافا

الأطعمة والمشروبات الشعبية في يافا إعداد: اللجنة النسائية/جمعية الحنُّونة   تعد الأكلات الشعبية في فلسطين بشكل عام جزءا من الأكلات الشعبية في بلاد الشام، إذ تتشابه عادات الطعام في المناسبات المختلفة، وطرق إعداده، ومكوناته المستمدة من البيئة، وتأثره بثقافات الشعوب المجاورة، مما يؤكد وحدة هذه المنطقة تاريخيا وجغرافيا وثقافيا. تنوعت …

أكمل القراءة »

أحوال أهل يافا منذ النكبة وحتى الآن

   في عام النكبة هُجِّر 95%من سكان مدينة يافا وبقي 5% فقط يفتقرون إلى النخبة المثقفة وإلى القيادة الاجتماعية في ظل وجود جهاز تعليم متدن أدى إلى ظهور مشاكل اجتماعية صعبة. عشرات السنوات من الإقصاء والإهمال حولت يافا إلى مكان مقسم ذي حدود اجتماعية هشة، يندب ماضيه ويكافح من أجل البقاء. لا يوجد مجال اجتماعي أو سياسي أو إنساني إلا ونعاني منه ونتخبط بين أسلاكه الشائكة التي بمجرد ما أن نلامسها، نُجرح ونتألم وننزف ولا يتوقف النزيف، لأننا نضطر للمس تلك الأسلاك الشائكة يوميا وباستمرار.

أكمل القراءة »

 النبي روبين في يافا: من موسم ديني إلى مصيف … أ.د محمود يزبك

 تتحدث هذه الدراسة عن تاريخ الموسم السنوي في مقام النبي روبين، الذي يقع على بعد 14 كيلومتراً جنوب يافا، من أواخر القرن الثالث عشر إلى دمار فلسطين في سنة 1948 والنكبة الفلسطينية. ويكشف السياق التاريخي إلغاءً تدريجياً للطابع المقدّس،  اذ تراجعت الطبيعة الدينية الواضحة للموسم تدريجاً وطغى الطابع العلماني مع مرور الوقت، فيما حوّلت الحشود المتزايدة المقام إلى مصيف بكل معنى الكلمة. ولا تشكّل مدينة الخيم "المؤقّتة" في مقام النبي روبين التي يُنظَر إليها بأنها فكرة ترحالية بين الواقع والخيال، أو "هيتروتوبيا" بتعبير فوكو، واحداً من عوارض أو مفاعيل الحداثة التي ظهرت شيئاً فشيئاً في فلسطين مع ما مارسته من تأثير على مدينة يافا الفلسطينية وحسب، لكنها تصبح في ذاتها مكوِّناً من مكوِّنات تلك الحداثة.

أكمل القراءة »

حرَّاس الذاكرة

حرَّاس الذاكرة مشروعٌ ثقافيٌ فنيٌ يتجدَّد سنويا    مشروعٌ ثقافيٌ فنيٌ، بدأته جمعية الحنونة للثقافة الشعبية قبل سبع سنوات، بهدف حراسة الذاكرة الشعبية، ونقلها من جيل إلى جيل. حيث يتم تنظيم واستضافة فعاليات فنية وثقافية سنويا ولمدة أسبوع ضمن موسمها الثقافي السنوي "حرَّاس الذاكرة". الدكتور موسى صالح، رئيس الجمعية تحدث عن بدايات المشروع، وأهدافه، وإنجازاته، وطموحاته، والصعوبات التي تعترضه.    انطلقت الفكرة من إيمان الحنونة بأن حراسة الذاكرة مسؤولية كل جيل وكل فرد، سواء أكان مؤرخاً، أم سياسيا، أم مؤلفاً، أم فناناً، أم جَدَّاً يروي ماضيه لأحفاده. فبتفاعلنا مع تراثنا وتمريره لكل الأجيال التالية، نضمن حمايته من الضياع، والسرقة، والانتحال.

أكمل القراءة »

مشروع ثوب الحياة

" مشوار الألف ميل يبدأ بخطوة " هكذا قيل، وهكذا تعلمنا من خلال تجاربنا العملية على أرض الواقع في جمعية الحنونة للثقافة الشعبية . تلك التجارب التي سعينا ونسعى من خلالها إلى تحقيق عدة أهداف، على رأسها، الحفاظ على الهوية الثقافية الأصيلة لأبناء هذه المنطقة ( بلاد الشام خاصة، والبلدان العربية عامة ) وغرس هذه الهوية في نفوس وعقول أبنائنا. ولتحقيق هذا الهدف الكبير، كان لا بد من العمل على مشاريع ميدانية ملموسة تصب نتائجها في نهر الهدف الأسمى، من ناحية، وتساهم في تنمية المجتمع ثقافيا واجتماعيا واقتصاديا من ناحية أخرى.

أكمل القراءة »

فريق البراعم والناشئين للدبكة

"مشوار الألف ميل يبدأ بخطوة" هكذا قيل، وهكذا تعلّمنا من خلال تجاربنا العملية على أرض الواقع في جمعية الحنّونة للثقافة الشعبية. تلك التجارب التي سعينا ونسعى من خلالها إلى تحقيق عدة أهداف على رأسها الحفاظ على الهوية الثقافية الأصيلة لأبناء هذه المنطقة (بلاد الشام خاصة، والبلدان العربية عامة) وغرس هذه الهوية في نفوس وعقول أبنائنا. ولتحقيق هذا الهدف الكبير، كان لا بدّ من العمل على مشاريع ميدانية ملموسة تصُبّ نتائجها في نهر الهدف الأسمى من ناحية، وتساهم في تنمية المجتمع ثقافيا واجتماعيا واقتصاديا من ناحية أخرى.

أكمل القراءة »